قصه حقيقية لفتاه عند تكفينها ترف يديها من اكثر القصص المؤثره سبحان الله




في جميع الحالات التي يعيش عليها الإنسان، يظل يدعو بدعوة واحدة يتمني من الله أن يتقبلها، ويخاف إلا يتقبلها الله منه، وهي أن يموت الإنسان على حسن الخاتمة، وأن يتعوذ بالله من أن يموت على سوء خاتمة، فذلك خسر دنياه وأخرته، وتلك القصة لهذه الفتاة هي أكبر دليل على أن مثل ما يموت الإنسان على سوء الخاتمة، يوجد بعض الأشخاص الذي يهبه الله الموت على حسن الخاتمة.

تلك الفتاة ماتت وهي ضاحكة والابتسامة تعلو وجهها، وقالت المغسلة التي قامت بتجهيزها وتكفينها أنها وجدتها سهلة وخفيفة، وكانت تتطاير بين يديها، وعندما اندهشت من الحال التي وجدت عليها الفتاة، بادرت بسؤال أهلها عن السبب في النهاية التي وصلت إليها الفتاة، كانت الإجابة صادمة للسيدة التي قامت بتغسيلها، إذا أردت معرفة ما السبب الذي جعل تلك الفتاة تموت بتلك الطريقة، والسبب الذي وصلها للموت على حسن الخاتمة، والتي يتمناها الكثير منا، لذا لا تتردد وشاهد هذا الفيديو الذي يمكن أن يكون عون لك حتى تموت على حسن الخاتمة، لا تفوت تلك الفرصة الذهبية، وشاهد هذه القصة المؤثرة، شاهد الفيديو الآن من هنا:-

مجلة إجابات تصميم بلوجرام © 2014

يتم التشغيل بواسطة Blogger.