توفي هذا الطفل بسبب لعبة منتشرة جدا فى جميع البيوت

 اخبر الجميع فورا . ارتبطت الطبيبة الشابة من زميل دراستها وحبيب ايامها والذي وجدت به صورة للزوج المثالي والواجهة المشرفة ليكتمل الديكور البراق لها في المجتمع الراقي .وقد قررت استكمال دراستها ما بعد الجامعة والحصول علي اعلي الدرجات العلمية وعمل العديد من الأبحاث العلمية التي تصعد بها إلي القمة ولكن الزوج يريد ان يكون له طفل صغير وبعد تفكير عميق قررت السماح بانجاب طفل فطفل واحد لن يقف عقبة في تحقيق احلامها وبعدما انجبت الطفل قررت عدم السماح بانجاب طفل اخر فلقد كان جو طفل جميل ورقيق وقد اعتاد علي التواجد بمفرده بالمنزل او النادي لانشغال والديه بالعمل في المستشفي او العيادة او الأبحاث وبدأ الطفل الصغير في تكوين عالم خاص به بعيدا عن والديه والذين اعتقدوا ان الأموال وحدها كافية للعناية به . وبدأ الطفل يتعلم استخدام برامج الحاسب الألي واستخدام النت وقد شجعته والدته علي تعلم التكنولوجيا والتي ستضف إلي بريق العائلة فماذا لو أصبح أبنها نابغة في البرامج التكنولوجية او احد المبرمجين العالمين ولكن الطفل كان له رأي أخر فقد انخرط في تعلم الألعاب التكنولوجية وقد بدأ يستغرق أوقاتا طويلا في ممارسة تلك الألعاب ولم يكن عند الام وقت لمتابعة طفلها فكانت تتركه بالسعات والأيام بدون مراقبة ولم تعلم ان تلك اللعبة التي عشقها تتسبب في انسحاب الاكسجين من المخ وتمنع وصوله للقلب وذات يوم وعندما كانت عائدة متأخرة من عملها كالمعتاد لاحظت ان ابنها غير نائم في سريره وبالبحث عنه وجدته راقدا أما الحاسوب وبفحصه تبين انه قد فارق الحياة منذ ساعات طويلة ولم يشعر به احد فكانت صدمة الأم كبيرة وبدأت تبحث عن سبب وفاة جوي حتي اكتشفت تلك اللعبة الخطيرة والمنتشرة علي الانترنت فبدأت في توعية الأمهات للحفاظ علي أطفالهم لكي لا يلاقوا مصير ابنها جوي 



مجلة إجابات تصميم بلوجرام © 2014

يتم التشغيل بواسطة Blogger.