قرر مراقبه زوجته وما اكتشفه اذهله




خلق الله الزواج وشرعه لتعمير الكون وفرض على الرجل بعض المسئوليات داخل وخارج المنزل
 وعلى المراه هى الاخرى بعضا من المسئوليات التى تقع على عاتقها وتكون فى الاغلب داخل المنزل فقط وتكمن فى رعايه البيت وتربيه الاولاد وتنشئتهم تنشئه صحيحه  ولكن فى عصرنا هذا ابتليت الزوجات بعدم تقدير الازواج لدورهن فى المنزل حيث يقوم الزوج بعمله خلال بضعه ساعات اين كانت طويله او قصيره ولكن مع انتهاء فتره الدوام يعود للمنزل كى يجد الزوجه قد نظفت بيتها ورتبته وجهزت له الطعام كما انها راعت اطفالها خلال غيابه ليتناول طعامه وينام ملئ عينيه دون قلق وعندما يستيقظ يجب ان يجد زوجته مبتسمه متزينه فى ابهى حلتها تنتظره ليجلس معها بدون ان يعكر مزاجه باى من مشكلات المنزل والاطفال  واذا وجدها تشكو من التعب والارهاق  لم تجد منه الا الضجر والملل قائلا لها ماذا تفعلى طيله اليوم حتى تقولى هذا ولكن فى يوم من ذات الايام قرر زوج ان يكتشف بنفسه ماذا تفعل زوجته اثناء غيابه فهو يتعب ويعمل فى عمله وهى مرفهه داخل المنزل لا تعمل شئ هذا حسب ظنه فاستيقظ باكرا ليجدها تقوم بايقاظ ابنائها وتجهيزهم للمدرسه وفى نفس الوقت تقوم باعداد الفطور له وكى ملابسه وتيقظه وتحضر له الفطور ثم تقوم بتوصيل ابنائها للمدرسه لتعود بعد ذلك تنظف منزلها وتعد الطعام للغداء ثم تنزل مجددا لتحضر الابناء من المدرسه وتقوم باطعامهم ومباشره واجباتهم لحين عودته من العمل ثم يحضر الزوج فيجد الطعام  اللذيذ والبسمه لا تغادر شفتيها ويذهب بعد الطعام للنوم وهى تظل مع الابناء لمساعدتهم فى  مذاكرتهم ليقوم هو يجدها فى قمه الصداع فهى التى لا تنام الا بعد ان تطمئن ان الجميع نام وتستيقظ قبل الجميع تقوم بعملها دون ان تحظى بالراحه فحمد الزوج ربه على نعمه انه لم يخلق انثى فالانثى تعطى بلا مقابل فرفقا بالنساء





مجلة إجابات تصميم بلوجرام © 2014

يتم التشغيل بواسطة Blogger.